الميرغنى تطالب بسرعة استحداث وإنشاء أكاديمية المحاماة والدراسات القانونية والقضائية .. ووضع حصانة للمحامى أمام الجلسات وجهات التحقيق والاستدلال

صرحت الدكتورة المحامية عصمت الميرغنى رئيسة الحزب الاجتماعى الحر انه لابد من عقد جلسات للنقاش حول تعديلات قانون المحاماة وقالت ان الغرض من عقد هذه الجلسات حول التشريع الجديد، للوقوف على كافة التفاصيل المتعلقة به، خاصة أنه يهدف لتوسيع قاعدة الخدمات الاجتماعية والرعاية الصحية بما يكفل للمحامى واسرته مستوى معيشى يليق بقيم وقامة المهنة. واكدت علي اهمية وضع حصانة للمحامى أمام الجلسات وجهات التحقيق والاستدلال وتفتيش مكتب المحامى بمعرفة النيابة العامة أو قاض التحقيق وعدم احتجازه أو القبض عليه فى غير حالات التلبس حال اتهامه أثناء أداء أعمال مهنته وأن تحقق ذلك يتم عرض الأمر فوراً على المحامى الأول لنيابة الاستئناف المختصة وايضا تنظيم معاملة المحامين الأجانب للمرافعة أمام المحاكم المصرية بتطبيق قاعدة المعاملة بالمثل، وتحت اشراف النقابة،وبالتنسيق مع وزير العدل،وهذا الأمر يستوجب أن يخرج التشريع  للغرض الذى جاء من أجله.

واضافت الميرغنى أن القانون الجديد يعمل على تنظيم جداول المحامين المصريين المشتغلين بمهنة المحاماة خارج جمهورية مصر العربية من حيث تدرج القيد ورسومه والاشتراكات السنوية والخدمات التى تقدم لهم.

كما يضمن شفافية ونزاهة إجراء الانتخابات وفرز الأصوات تحت إشراف قضائى لانتخاب النقيب وأعضاء مجلس النقابة وطالبت الميرغنى الي سرعة  استحداث وإنشاء أكاديمية المحاماة والدراسات القانونية والقضائية واعتبارها شرط من شروط القيد بالنقابة بما والاهتمام بتأهيل السادة المحامين بما يليق بمكانة ورقى مهنة المحاماة

وجهت الميرغنى التحية والشكر للرئيس عبدالفتاح السيسي لاستجابتة لطلبها كأم خوفا علي الابناء من هذا الفيرس وكان اعلان الرئيس السيسي تعليق الدراسة لمدة أسبوعين في المدارس والجامعات وتعليق الانشطة الرياضية خوفاً علي ابناء الشعب المصري. وتخصيص مائة مليار جنيه لتمويل خطة مواجهة المرض واضافت أننا نحيى ونشكر الرئيس السيسى والحكومة فى الإجراءات التى اتخذت لحصار هذا الوباء الذى اجتاج دول العالم

انتقل إلى أعلى